((اعضاء فوضى ))

((استراحة الرحاب))

((ارض في املج للبيع))

((للجادين الراغبين بالزواج من ينبع وقراها))

((خيالي))


الانتقال للخلف   منتديات ينبع البحر > المنتديات الادبية > القصة والرواية

القصة والرواية روايـآت وقصص من الوآقع أو وحـي الخيآل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-08-2017, 05:40 PM   #31
نبضة انيقة
• ريشـہ مـبـدع


نبضة انيقة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7342
 تاريخ التسجيل :  Jul 2017
 أخر زيارة : 05-09-2017 (06:34 PM)
 المشاركات : 500 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: رواية بقايا حرب



"بقايا حرب"
¤¤¤¤¤¤
الفصل الثلاثون والاخير
☆☆☆☆☆☆☆☆
الجزء الأول
-------
خرج جاسر من المنزل لتدخل رانيا لتجلس شيماء في خوف لتبكي بشدة ...
رانيا : متخفيش يا شيماء انا اتصلت بأدهم وهو جاي
شيماء بقلق وبصوت باكي : وانتي اتصلتي بيه ليه هيعمل اية يعني
يدق الباب لتفتح رانيا لتجده أدهم ...
أدهم بقلق :اية اللي حصل وبتعيطتي كدا ليه
قصت شيماء ما حدث علي أدهم ...
أدهم والغضب يعترمه : ويستني ليه بئا ميموتني دلوقتي أحسن
ليتركهم ويذهب جرت شيماء خلفه وهي تنادي عليه ولكن دون جدوي ...
أخذ يسوق بغضب شديد ، ليصل إلي منزله ويصعد ليدق باب شقته فيفتح جاسر واذا بضربه قوية علي وجهه ، تبعها تقدم أدهم له وضريه عده ضربات مرة اخري ، ليبعد جاسر ادهم عنه بيديه ثم يسدد له ضربه قوية ذادت من غضب ادهم ، ليرفع قدمه ويضربه في أسفل بطنه ، ليتلوى وجعا فيسدد أدهم ضربات اخري له في مناطق مختلفة فيسقط أرضا ، ليجلس أدهم عليه ويمسكه من ياقة قميصه ، ويضربه في وجهه ضربات كثيرة ، كانت شيماء قد وصلت إلي المنزل وسمعت صريخ والدته وهي تستنجد بالجيران ، لتصعد في قلق ، لتجد جاسر وهو شبه فاقد للوعي ، ولكن ادهم لم يكف عن ضربه تحاول ابعاده وهي تبكي ولكن دون جدوي ...
شيماء ببكاء :خلاص يا أدهم سيبه دا ميستهلش تضيع نفسك عشانه سيبه والنبي
ولكن دون جدوي كان الغضب هو من يحركه ، وبسرعة شديدة يضع يديه في البنطال من الخلف ليخرج المسدس ويصوبه تجاه جاسر الذي كان عير مستوعب بعض الشيء ، تتفاجأ شيماء من المسدس تغلغل الخوف والقلق والحزن ومشاعر أخري جعلها كل هذا تقع علي الأرض وواضعه يدايها الاثنتين علي وجهها وهي تبكي في حرقة وهي تقول : لاء والنبي يا أدهم متضيعش نفسك ...أنا مليش غيرك متسبنيش والنبي ... ثم أخذت تبكي دون كلام بكاء بحرقه ...استفاق أدهم من غضبه علي كلامها أخذ ينظر لها في حزن ثم نظر لجاسر وهو يقول في غضب : لو قربتلها تاني هيبقي اخر يوم في عمرك ولو كنت فاكر اني اتنازلت فانا اتنازلت عن القضية اللي عملتها الاختلاس بس والفلوس اللي لقوها معاك بدون وجه حق ، بس من بكرة هتخشه تاني السجن بقضيتين مش واحدة كمان عشان تعرف ان لحمي مر ومش هتقدر عليه ، ثم يقوم بالبثق عليه ، يذهب تجاه شيماء ويسندها لتقف واخذها وذهب اوصلها إلي منزلها ومن ثم ذهب إلي منزله ، لم يتحدث معاها طوال الطريق ، ولم تتحدث هي ايضا ...
**************************
يوم جديد علي الأبطال ، لم تتحرك شيماء من منزلها أخذت تفكر فيما حدث بالأمس وقد حل القلق علي قلبها ، في حين كان يبيت أدهم في غرفة والدته في المشفى ، ليستفيق ويفطر مع والدته ، كان أحمد منهكا في الشركة ، و سارة منهكة في مشروعها الجديد ، ورانيا تجهز المحل لشيماء ...
****************************
في الليل ذهبت رانيا إلي منزلها منهكة ، فتحت الباب بالمفتاح ، وهي في اتجاهها لغرفتها لترتاح قليلا ، تحدثت بصوت مرتفع ؛ لكي تسمع والدتها ...
رانيا بصوت مرتفع : أنا جيت يا ماما وداخلة اوضتي هغير هدومي واريح شوية عشان تعبانه جدا
ولكنها توقفت عندما وجدته يجلس علي الأريكة ! نظرت نظرات متفاجئة ، عيونها مفتوحان جدا من المفاجأة ...
عصام مبتسما : طيب انتي بتقولي انك تعبانه جدا تعالي اقعدي
تحركت رانيا وهي ناظرة له ، جلست أمامه كانت تنظر في ملامحه كالطفلة خائفة أن تفقده أرادت أن تحفظ ملامحه بشده ، أنفه الكبيرة ، لون عينيه الزيتوني ، فمه الواسع ، شعره ذات البني الغامق ، عينيه المرسومة التي تعطي ايحاء بانها تضحك ! نظراته الحانية إليها ، اللمعة التي دائما ما تراها فيهما ، تأملت كل هذا كان شعور عدم التصديق يمتلكها ، لتقف من مجلسها وتذهب تجاهه ،نظرت له عن قرب لتدمع عيناها ، وبحركة سريعة منها قامت بصفعه صفحة قوية علي وجهه نزلت معها عبارة حارقة علي وجنتيها ، ليست عبارو واحدة بالتحديد ولكن كثيرا من العبارات ، أخذت تبكي وتشهق ، حاول عصام تهدئتها ، اقترب منها وحاول أن يحضنها لتهدأ ، أخذت تبعده عنها وهو يحاول الاقتراب رانيا ببكاء : ابعد عني
لم يتكلم عصام فقد اكتفي بمحاولاته لضمها لحضنه وبالفعل نجح أخيرا ، استكانت بداخل حضنه واخذت تبكي ايضا ، خرجت والدتها من المطبخ لتجدها تبكي
أم رانيا : طيب بتعيطتي ليه دلوقتي يابنتي خلاص أهو جه وبئا قدامك
عصام بهدوء : سبيها يا خالتي
هدئت قليلا لبتعدت رانيا عنه ، جلست أمامه علي الكورس ، اسندت رأسها علي يداها ، تحاول ان تجمع شتات نفسها ، دقائق وقد عدلت من جلستها وفردت ظهرها ، ووضعت قدم علي أخري ، ثم قالت بجدية ...
رانيا بجدية : جاي ليه
عصام : مقدرتش ابعد اكتر من كدا
رانيا بنبرة سخرية : فعلا
عصام : مش عايز اقول انتي اللي وصلتيني .....
رانيا مقاطعة بحدة : لاء قول ، قول اني وصلتك انك تسبني ، قول اني دمرتك وخلصت عليك ومبقاش عندك طاقة ! وبعدين جاي ليه دلوقتي ! اشمعنا دلوقتي ! كلمتك كتير تيجي وقت مكنت محتجالك ، مكنتش بتسمعلي وكنت مصمم متجيش ، كنت كل يوم حاسة انك هتخبط علي باب ، كنت بقول وانا حاطه راسي علي المخدة قبل منام هيجي بكرة ، بس مكنتش بتيجي جاي وقت لما مبقتش مستنياك ، مبقتش اقول اكيد اللي بيخبط دا عصام ! جاي .....
قاطعها عصام قائلا : تتجوزيني
صمت وقد فتح فهمها قليلا ليمد يده ويغلقه وهو مبتسما ، لتبعد يديه عنها ثم تقول : أنا بقول تروح تستريح وبعدين.....
قاطعها مرة أخري : تتجوزيني
رانيا بحدة : هو أنا تحت أمرك وقت متعزني تلاقيني ووقت متزهق تمشي
عصام : تتجوزيني
رانيا : أنا كلمتك كتير وانت ....
عصام مقاطعا مرة اخري : تتجوزيني
رانيا : أنا تعبت عقبال محاولت أتعود علي الوضع الجديد انا .....
عصام مقاطعا مرة اخري : تتجوزيني
رانيا : مهو...
عصام مقاطعا: تتجوزيني
رانيا بغضب : سبني أكمل ....
عصام مقاطعا : تتجوزيني
رانيا بانفعال : لاء
صمت خيم عليهم لحظات بسيطة ليقول عصام بعد تنهيدة ...
عصام : تتجوزيني يا رانيا
رانيا : لاء يا عصام مش هتجوزك
عصام : هقولهالك لأخر مرة تتجوزيني
رانيا : وانا هقولك نفس الاجابة لاء
عصام بانفعال : ليه دا كله ، ليه بتعملي كدا ، ليه بت.....
تقاطعه رانيا بانفعال : ليه ! عشان كسرتني يا عصام ، عشان خلتني اتذل ليك ، عشان خلتني اخسر كرامتي
عصام وهو منفعل : مفيش كرامة مبين اتنين بيحبوا بعض
رانيا : مفيش كرامة عشان الاتنين بيحافظوا علي كرامة بعض عشان كل واحد من الطرفين بيحاول ميوصلش التاني انو يقل من كرامته
عصام بانفعال : و مدام الكلام دا مبين اتنين بيحبوا بعض مجتيش ليه ولا مرة قولتيلي انك بتحبيني (لينفعل أكثر ) أي اتنين بيحبوا بعض لازم يقولوا عشان اي طرف منهم مييأسش من التاني زي مانا يأست منك
رانيا : خلاص بئا الغلط عليا
عصام : انتي من زمان الغلط عليكي وانتي اعترفتي بكدا وقراراتك اللي.....
رانيا بحدة : مبقتش قراراتي بقت تتأخد في وقتها المناسب
عصام : رانيا ...(يصمت قليلا) ثم قال بقلة حيلة : تتجوزيني
رانيا بحدة : قلت لاء يا عصام بما اذلك زي مذلتني هبئا اوافق
عصام بحدة : متفوقي بئا أنا ....
تقاطعه وهي تذهب تجاه باب الخروج أنا اللي هغور من وشك
تتركهم وتذهب ، ذهبت إلي الشقة التي تربي فيها الأرانب لتجد سارة فيها ...
سارة بقلق : اية اللي جابك هنا ، احنا متفقين انك هتيجي بكرة
تنظر لرانيا وجاءت تتحدث ولكن عيونها خانتها وأمطرت بغزارة ...
سارة وقد ذهبت لتحضنها لتبكي رانيا في حضنها ...
***************************
جلست أمامه وهو واضع رأسه بين يديه ومنحني للأمام ساندا اياهم علي ركبتيه ، طال الوقت كان ينتظرها دون حديث مع أحد ...
عصام وهو ما زال علي وضعيته : أنا كان المفروض استني في الشغل علي الاقل سنة عشان يدوني اجازة
ام رانيا : يعني انتا ....وصمتت
عصام : سبت الشغل لما كلمتيني مقدرتش اقعد كان عندي احساس قوي انها هي اللي خليتك تتصلي وانها سمعه صوتي ، عقبال ماتكلمت مع صاحب الشغل واتفقت مع حد هنا للشغل و جهزت نفسي عشان اجي مكنتش اعرف اني هلاقيها متغيرة للدرجة دي
ام رانيا : هي مجروحها
ينظر لها عصام هذه المرة ، ليقف ويلقي عليها السلام وذهب ...
***************************
سارة تنظر لها بتركيز ورانيا تقص ما مرت به بالكامل لها ...
سارة : طيب انتي بتعيطتي ليه
رانيا : يعني بقولك اذاني و ....
قاطعتها سارة قائلة : مانتي اذتيه اضعاف مهو اذاكي زي مبتقولي لانو اساسا دا شيء طبيعي اللي هو عمله
رانيا : بقولك ليا ظروفي
سارة : لو راجل طبيعي هيقولك وانا مالي اية ذنبي اتحمل عقدك وخوفك ، هيقولك حاجتك لنفسك وانا من حقي مدام خطيبك اني اشوفك دايما بتضحكي وبتسمعي الكلام
رانيا : عصام استحملني ماشي بس جه ....
سارة مقاطعه : جه وتعب وزهق وطاقته خلصت عايز فترة نقاطعها عشان يرجع يحارب تاني من الاول بس عارفة هو كان بيحارب لوحده ومفيش اي كلمة منك تديله أمل
تنظر لها رانيا وهي تقول : ودا يديله الحق انو يكسرني
سارة : انتي اللي كسرتي نفسك
تنظر لها رانيا دون حديث وكأنها تفكر في كلامها
يتبع^^
رأيكم مهم خلاص الحلقة الأخيرة اهي هتتقسم علي أجزء بس لانها طويلة جدا ، لما تخلص بئا فجئوني بريفيو ياااااه ممطن أعيط من الفرحة ☺ رايكم بئا وياريت توقعات كمان


 


رد مع اقتباس

((للجادين الراغبين بالزواج من ينبع وقراها))

قديم 15-09-2017, 05:35 AM   #32
شركة العالمية كلين


شركة العالمية كلين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7381
 تاريخ التسجيل :  Aug 2017
 أخر زيارة : 15-09-2017 (06:03 AM)
 المشاركات : 34 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: رواية بقايا حرب



الف شكرا ليك ياغالي علي موضوع القيم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ينبع البحر

Security team

اختصار الروابط